Leben im Bad

المنتجات عالم الرفاهية حمّام البخار

dampfdusche_titel_940x400.jpg
ليس مستغرباً أبداً أن تكون حمّامات البخار معروفة ورائجة منذ العصور القديمة، بما لها من مزايا مثل كونها مساعدة على الاسترخاء وملطفة للدورة الدموية وصحية بشكل عام. لقد كانت فوائد التعرّق بواسطة البخار معروفة منذ العصور القديمة لذا بدأ استعماله منذ هذا الزمن البعيد. كانت البداية في اليونان، وبعدها عرفه الرومان الذين استخدموا الكالداريوم كجزء رئيسي من طقوس الاستحمام، والكالداريوم هى غرفة شديدة الحرارة تتم تدفئتها بنظام تدفئة خاص تحت البلاط، ومن هناك، انتقل حمّام البخار نحو الشرق حيث اتخذ أشكالاً جديدة وصار أكثر شعبية، مثل الحمّام التركي والحمام الشعبي الروسي. وتتراوح درجات الحرارة فى البخار ما بين 40 و50 درجة مئوية، بخلاف الساونا الجافة التي تصل رطوبة الهواء فيها إلى 100% تقريباً. وحمّامات البخار رائجة وواسعة الانتشار بقدر ما هي صحية، فالحرارة والرطوبة تجعلان العضلات في حالة استرخاء، وبفضل درجات الحرارة المنخفضة نسبياً، تساعد حمّامات البخار الدورة الدموية على التخلص من التوتر الشديد.
st.trop_220.jpg
" St. Trop " لا يستلزمه أكثر من متر مربع واحد من مساحة أرضية الحمام
"St. Trop".. التصميم الذى صممه Philippe Stark خصيصاً لديوراﭬيت

"إذا كنت محظوظا بدرجة كافية لتكون لديك أفكار جيدة فمن الواجب عليك أن تتشاركها مع الآخرين".. عبارة كتلك، لا يقولها إلا مصمم بارع مثل Philippe Stark. والفكرة المتميزة جداً التى يتشاركها المصمم الآن هي حمّام القدم بالبخار الجديد الذي صممه لديوراﭬيت.

الحافز الفنى كفكرة تصميم
لا يستلزم حمّام البخار هذا بجسمه المربع الأملس أكثر من متر مربع واحد من مساحة الأرضية. لقد أمد هذا التصميم Stark بنقطة انطلاق لقفزة إلهامية خاصة: حيث يصبح الباب أقرب ما يكون إلى إطارٍ يزين لوحة كبيرة، وتشكل الخلفية البيضاء قماشة الرسم، أما الشخص الذي يستحم.. فهو موضوع اللوحة الذى يشكل عملاً فنياً مصوراً الجمال الطبيعي. وليكتمل المشهد الفني، يبدو المقعد المصنوع من مادة مقاومة للحرارة في حد ذاته كمنحوتة فنية.


حمّام قدم متكامل وحمّام بخار قوي
ينعكس الطابع البسيط والمؤثر في نفس الوقت لفكرة التصميم على الملامح الأساسية للحمّام من الداخل: فالخلاط الذي صممه Stark ينسجم مع الشاور الفخم ليؤمنا معاً دشّاّ متكاملاّ مناسباّ للاستعمال اليومي، أما وحدة التحكم فتشغل حمّام البخار القوي لتحقيق الاسترخاء الأقصى، وبلمسة زر واحدة، تندفع المياه بدرجة حرارة بين 42 و50 درجة مئوية مع درجة رطوبة 100%، ويتم ضبط توقيت الاستمتاع بمتع حمّام البخار تلك مسبقاً، ليدوم لمدة تصل إلى عشرين دقيقة. كما يتم توفير الإضاءة بواسطة شريط إضاءة ممتد فى السقف. ولتأمين الانسجام السلس لهذه الراحة فى جميع الحمامات، نوفر للصورة إطاراً خارجياً، بجميع الألوان المتاحة في مجموعات ديوراﭬيت، 27 لوناً للموبيليا، لتلائم جميع الأذواق.


حمّامات البخار من ديوراﭬيت


مزيد من الرفاهية


Facebook
Twitter
Pinterest
RSS